خطوات قراءة النص الادبي وعملياتها

خطوات قراءة النص الادبي وعملياتها وتحتاج القراءة من الإنسان التعرف على سلاسل الكلمات حتى يفهمها بشكل بسيط، فهي بمثابة عملية دقيقة تتضمن التعرف على الكلمات وفهمها، بالإضافة إلى الطلاقة في نطقها، حيث إن قراءة النص الأدبي من المهارات التي تتطلب مجموعة من الخطوات للسير عليها من أجل تحقيق أفضل قراءة للنص.

ما هي القراءة

تُعرف القراءة بأنها عملية التطلع على تسلسل من الرموز المكتوبة والوصول إلى معنى محدد منها، حيث إن الشخص حينما يقرأ، فإنه يستعمل عينيه من أجل تلقي الرموز المكتوبة سواءً كانت حروف أو علامات ترقيم، كما يستخدم عقله حتى يحول هذه الرموز إلى كلمات، جمل، وفقرات، حتى يتم الوصول إلى المعنى الكامن وراء النص الأدبي، بالإضافة إلى أنها قد تكون صامتة، أو جهرية، أي يتم القراءة بصوت مسموع.

قراءة النصوص الأدبية

يعد النص الأدبي هو جميع ما يمكن تثبيته عن طريق الكتابة، فهي مجموعة من الكلمات التي تم ترتيبها بطريقة تمنح معنى للقاريء، حيث إنها ممارسة دلالية، أي أنها تقيم معنى محدد وتؤسس شبكة مرجعية، كما أن النص الأدبي المكتوب، يمكن التعامل معه بالوضع الذي هو متواجد عليه فقط، إذ أن الشفوي قد يُحقق الشخص منهجيته من خلال الأخذ والعطاء، فالمتحدث يساهم فيه ببعض من التحديد والتوضيح، بينما ما تمت كتابته، فيصبح مجهود فك شفرته للتعرف على معناه من مسؤولية القارئ فقط، فهو لا يسمع من أحد يمكنه توضيح محتواه له.

خطوات قراءة النص الادبي وعملياتها

إن القاريء الجيد، يستوعب العمليات الخاصة بالقراءة، كما يقدر على التحكم فيها بشكل واعي، حيث إن ذلك التحكم والإدراك في عمليات القراءة يُعرف باسم ما وراء المعرفة، بينما القاريء المبتدأ لا يستطيع إدراك مراحل القراءة، ولا متى يتوقف أو يستكملها، لذلك يمكن التعرف على خطوات قراءة النص الأدبي وعملياتها في الآتي:

خطوات قراءة النص الأدبي

حتى يتم قراءة النص الأدبي بطريقة جيدة، يمكن اتباع الخطوات التالية:

  • استطلاع النص: وفي هذه الخطوة يقوم القارئ بمسح النص من خلال القراءة السريعة، بالإضافة إلى تكوين نظرة عامة حول النص.
  • القراءة حول النص: ويعمل القاريء هنا على قراءة النص الأدبي عن طريق المعلومات التي حددها الكاتب والتي تحتاج إلى مراجع من مصادر مؤكدة.
  • قراءة متأنية للفهم و التفسير: وفي تلك الخطوة يبدأ القارئ في التعرف على جميع الأفكار الواردة في النص الأدبي، إلى جانب نوع النص، وكذلك التعرف على الأهداف الرئيسية للنص.
  • قراءة متأنية للتحليل والتقويم: ينبغي على القارئ في نهاية القراءة أن يقوم بتحليل النصوص الأدبية من خلال تنظيم الجمل، وأيضًا معرفة الوزن الشعري، بالإضافة إلى استخرج جميع الصور الخيالية، والتي تتمثل في التورية، الرمز، التشبيه، والاستعارة.

عمليات قراءة النص الأدبي

عملية القراءة تشتمل على  فهم الكلمات، مما يتسبب في تنمية الفهم، وتبعًا للبحث، أُثبت أن قراءة النص الأدبي هو عبارة عن عملية تؤدي إلى التفاوض حول المعنى بين النص الأدبي وقارئه، وتحتوي على ثلاثة مراحل، كالأتي:

  • مرحلة ما قبل القراءة: والتي تُعطي للقارئ الفرصة من أجل تنشيط المعرفة الرئيسية، بالإضافة إلى معاينة النص الأدبي وتعزيز الهدف منه.
  • مرحلة أثناء القراءة: يقوم القاريء ببعض التنبؤات عند البدء في قراءة النص الأدبي، ومن ثم يتأكد البعض منها أثناء القراءة.
  • مرحلة ما بعد القراءة: والتي تعطي للقارئ إمكانية إعادة سرد القصة، بالإضافة إلى مناقشة عناصرها والإجابة على الأسئلة، كما يمكن مقارنتها بنص آخر.

خطوات القراءة المركزة

حتى يتم قراءة النص والوصول إلى فهم جيد له، يجب اتباع خطوات القراءة المركزة التي تساعد على ذلك، ويتم ذكرها في التالي:

  • التصفح: التصفح من خلال معرفة اسم الكتاب، العناوين، الجمل الموضعية، والفرعية، كما يمكن قراءة الملخصات المتواجدة في نهاية الكتاب.
  • الأسئلة: يجب طرح أسئلة حول عناوين الفقرات، بالإضافة إلى كتابة الأسئلة حتى يتم الرجوع إليها.
  • القراءة: القراءة بطريقة حذرة من أجل الإجابة على الأسئلة التي دونها القاريء، ومن ثم كتابة الملاحظات عن كل سؤال.
  • التسميع: ينبغي التوقف عن النظر إلى الكتب أو الملاحظات المدونة، ثم التخيل عن طريق العقل، وذلك من خلال الكلمات الخاصة بالقاريء.
  • المراجعة: وتتم المراجعة عبر الاطلاع على الأسئلة، إجاباتها، والملاحظات المكتوبة، وذلك لرؤية كيفية التذكر الجيد.

استراتيجيات القراءة الجيدة

يتبع القراء الجيدون الأساليب اللازمة للقراءة الفعالة، والتي تُعرف باسم القراءة النشيطة، حيث إنه في بداية الأمر ينبغي تعيين الغرض من القراءة، وذلك لأنه سوف يحدد الأسلوب المناسب لها، ومن استراتيجيات القراءة الجيدة ما يلي:

معاينة النص

معاينة النص تجعل القاريء يفهمه بطريقة عامة دون الحاجة إلى قراءة المحتوى بأكمله، كما تساعده على تحديد ما نوع ذلك النص، وما إن كان مناسبًا لغرض القاريء أم لا.

القراءة السريعة

تشتمل القراءة السريعة على تحريك العينين بشكل سريع على جميع الأجزاء الكبيرة من النص، حيث تختلف عن المعاينة في أنها تحتوي على مستوى نصوص الفقرات كما توفر القراءة السريعة الوصول إلى مجموعة من الأفكار الرئيسية دون النظر إلى التفاصيل.

القراءة السريعة الفاحصة

يُقصد من القراءة السريعة الفاحصة أن يمرر القاريء عينيه على جزء واحد من النص، وذلك من أجل العثور على معلومات معينة، حيث إن الغرض من القراءة السريعة الفاحصة هو تحديد موضع معلومات خاصة بشكل سريع، وذلك من وسط كمية كبيرة من المعلومات.

القراءة المكثفة

إن اسم القراءة المكثفة يوضح ماهيتها، حيث إنها مفصلة ومركزة، وكأن القاريء يدرس الفصول أو الصفحات المهمة فقط، وتأتي مرحلتها بعد الانتهاء من معاينة النص، القراءة السريعة، والقراءة السريعة الفاحصة.

القراءة للتحليل والتقويم

قراءة التحليل والتقويم لا يستطيع القيام بها، غير القاريء المتمرس منذ وقت طويل، ويقوم بها من خلال بعض المهارات التي تساعد على تحقيقها:

  • القدرة على فهم وقراءة قطعة غير معتادة من النص الواقعي.
  • مقدرة القاريء على تحليل بعض من الأدوات الأدبية التي يستعملها الكاتب من أجل خلق تأثير محدد.
  • قدرة القاريء على تقييم ما إن نجح الكاتب أم لا في توظيف تلك التقنيات.